المجال الطبي من أكثر المجالات المهمة التي لا غنى لأي مجتمع عنها، والمجال الطبي يشمل كل من المستشفيات والمستوصفات والعيادات وحتى الصيدليات و المعامل

لقد ساهمت التكنولوجيا والاتصالات كثيرا في تطوير المجال الطبي وتحسين ادائه ، وجاء الإنترنت ليضيف قيمة كبيرة لهذا المجال وهو التواجد الرقمي

التواجد الرقمي يتضمن  وجود موقع رسمي للجهة الطبية بالإضافة إلى المنصات الإجتماعية وكلاهما مكمل للأخر

إذا كنت طبيب أو مسؤول عن جهة طبية فالسؤال الذي يخطر لك الآن هو

لماذا علي التواجد رقميا ؟

عزيزي القارئ في هذا المقال سوف نوضح ما يحمله التواجد الرقمي للمجال الطبي من فوائد

أولاً:  التعريف بالجهة الطبية :

المجال الطبي من اكثر المجالات حساسية لمسألة السمعة والخبرة ، فأول ما يبحث عنه المريض هو تاريخ المستشفى وسمعتها ليطمأن أنه في المكان الصحيح

وجود موقع إلكتروني يسمح لك بعرض ملف الجهة سواء كانت مستشفى أو عيادة أو حتى صيدلية والذي يجب أن يتضمن التصاريح والشهادات التي تضمن أنك جهة معتمدة

بالإضافة إلى ملف شخصي للأطباء يوضح التخصصات والشهادات وبعض آراء المرضى السابق التعامل معهم

ويمكن للطبيب من خلال الملف الشخصي أن يقوم بالرد على الاستفسارات الطبية للمرضى

كل ذلك يعمل على بث الطمأنينة في نفس المريض ويجعلك في أول قائمة الأماكن الموثوق فيها للعلاج

ثانياً: الموقع الإلكتروني واجهة عرض للخدمات الطبية :

موقعك الإلكتروني هو مكان مناسب لعرض الخدمات الطبية التي تقدمها فإذا كانت مستشفى

فيمكنك عرض الخدمات الطبية المتوفرة مثل معمل التحاليل، والعمليات، والاشعات، والأقسام الموجودة والعيادات و الكوادر الطبية

وليعلم المريض ما إذا كانت كل احتياجاته موجودة أم انه سوف يحتاج إلى توفيرها مسبقاً أو لاحقاً

والأمر ذاته لو كانت عيادة أو مستوصف

أما إذا كانت صيدلية فمن المفيد لعميلك أن يتعرف العميل على مكانك والمنطقة التي تغطيها خدمة التوصيل وارقام التواصل ومواعيد العمل ويمكنك أيضا التنويه عن مكونات ومخاطر بعض الأدوية

ثالثاً: إنشاء ملفات شخصية للمرضى :

كل الجهات الطبية تمتلك ملفات لمرضاها حتى يسهل على الأطباء متابعة تطور الحالة و تاريخها المرضي

وبعد تطور التكنولوجيا أصبحت هذه الملفات رقمية

ما يوفره له الموقع هو إمكانية اطلاع المريض على هذا الملف ، إذ يمكن إنشاء حساب خاص بالمريض مرتبط ببريده الشخصي او رقم هاتفه تتيح له الدخول على الموقع من اي مكان والاطلاع على اخر التطورات او اخر ارشادات الطبيب له

وبذلك يمكن للمرضى الذي لا يحتاجون معاينة مباشرة من الطبيب عدم الذهاب الى المشفى/المستوصف أو العيادة

رابعاً: نظام حجز المواعيد :

هذا النظام يتيح للمريض معرفة المواعيد المتاحة لكل تخصص ،وايضا يوفر امكانية الالغاء او التاجيل وبعض المواقع ترسل إشعار بالتذكير على البريد أو الهاتف

حجز المواعيد من أكبر ميزات الموقع الالكتروني الطبي حيث أنه يقلل من الوقت الذي يقضيه المريض في انتظار دوره ، فكل مريض يأتي في وقت حجزه أو قبلها بدقائق

وبذلك يعمل على التقليل  من ازدحام المستشفيات والعيادات وهذا يساهم بشكل كبير

في الحماية من الأمراض المعدية التي تزداد نسبتها في تلك الأماكن وتوفير وقت ومجهود المرضى في الانتظار

خامساً : نشر التوعية بالمعلومات الطبية :

الموقع الالكتروني يتضمن مدونة يمكن من خلالها نشر المقالات الطبية والعمل على توعية العامة

وايضا المنصات الاجتماعية توفر لك الوصول الى الجمهور المستهدف من تلك الحملات التوعوية

لنفترض أنك تقوم بعمل حملة توعوية للحماية من مرض معدي كم ستوفر لك الطرق الاعتيادية

بالمقارنة بفيديو تقوم بنشره على قناتك على اليوتيوب مثلا

والذي يشاهده 76% من سكان المملكة العربية السعودية !

سادع الإجابة لك عزيزي القارئ

 سادساً: أقل تكلفة للدعاية و الإعلان:

تعد النفقات التي تنفقها على الدعاية والإعلان من أكبر التحديات التي تواجها عند البدء في نشاط الطبي

سواء كان عيادة أو مستوصف أو  صيدلية أو المعامل

يمكن للتسويق الرقمي أن يوفر لك أستهداف أكثر دقة من الطرق التقليدية وأيضا أقل تكلفة

فيمكنك إنشاء اعلان على منصات التواصل الاجتماعي أو الاعلان على محرك البحث جوجل والوصول أولاً لمن يقوم بالبحث عن تخصصك

وكل ذلك بتكلفة لا تقارن بالطرق التقليدية

التواجد الرقمي كان سبب كبيرا في نجاح بعض القطاعات الطبية دعنا نتناول بعض الامثلة

قصة نجاح فيزيتا بالتواجد الرقمي :

فيزيتا من الشركات الطبية التي استطاعت أن تحقق النجاح من خلال التواجد الرقمي

تعرف على قصة نجاحهم

وفي الختام عزيزي القارئ فأن التواجد الرقمي يساعد بشكل كبير في تطوير المجال الطبي والتسهيل على المرضى شفاهم الله

مواضيع قد تهمك

التحول الرقمي 

كيف تستفيد من وجودك على الإنترنت