امتلك متجر الكتروني وكن حيث يتواجد عملاؤك، فحسب دراسة أجريت على سكان المملكة العربية السعودية

بلغ عدد مستخدمي الانترنت والهواتف الذكية  32.23 مليون مستخدم

يقضون في المتوسط 7 ساعات و 46 دقيقة من وقتهم يومياً على الانترنت،

وقد حصلت تطبيقات التسوق الالكتروني على نسبة 55% من مستخدمي الانترنت،

هذه النسب ساهمت بشكل كبير في تطور سوق التجارة الالكترونية بالمملكة.

أخبرني الأن كم من الوقت يقضي عملاؤك داخل متجرك التقليدي؟

تخيل معي أخي القارئ مدى المكاسب التي يمكن أن تحققها إذا أمكن لعملائك التجول في متجرك أينما كانوا!

إن التجارة الالكترونية تشكل المستقبل لذا يجب على كل نشاط تجاري حجز مكانه في هذا المستقبل

دعنا الأن نوضح بعض المزايا التي تقدمها تلك المتاجر الالكترونية بالمقارنة بالمتاجر التقليدية

توسيع نشاطك التجاري على النطاق المحلي والعالمي:

هل صادفت أحداً من قبل يملك منتجاً لم تجده في الأسواق المحلية  كالإصدار الجديد من الهواتف الذكية قبل نزوله،

أو أحد الكتب النادرة! فسألت مالكه كيف حصل عليه؟ وكانت الإجابة ” لقد اشتريته  من موقع أمازون عن طريق الانترنت “

امتلاك متجر الكتروني يتيح لك فرصة اجتِذاب العملاء حول العالم،

ولا تقلق بخصوص الشحن فشركات الشحن تحمل عنك حِمل التوصيل بتكلفة معقولة  مع عامل الأمان في تحصيل نقودك

ماذا عن النطاق المحلي في بلدٍ مترامي الأطراف كالمملكة العربية السعودية؟!

ستجد صعوبة في السيطرة على السوق المحلي بالاكتفاء بالفروع والتجارة التقليدية، بينما يكفل لك الانترنت الوصول للعملائك أيّاً كان مكان تواجدهم.

تُوَفِّر الجهد وتُبْعِد عن الزحام:

مع أن عملية التسوق تعد متعة عند البعض، يخصصون لها الأوقات إلا أنها تعد عند البعض الأخر عملية مرهقة جسدياً بسبب المجهود  ومزعجة نفسياً  بسبب الزحام،

وذلك النوع من العملاء يسعده إمكانية توفير مجهود التنقل بين المحلات ثم التنقل بين أقسامها وتُريحُهم فكرة الهروب من زحام الطوابير والممرات .

في هذه الحالة يكون امتلاكك لمتجر الكتروني هي فرصة لأن تضم هذا النوع من العملاء إلى قائمة عملائك الحاليين

بل إن بعض المتاجر أصبحت تقدم عروضاً وخصومات عند الطلب من خلال المتجر الالكتروني لتتخلص بدورها من ازدحام الفروع بالعملاء خلال فترات الأعياد ومواسم التخفيضات .

عامل الأمان في التجارة الالكترونية:

الأمان في التحويلات النقدية هو عامل إلزامي، وهو عنصر أساسي في عملية التجارة الالكترونية

ولذلك فهو يحظى باهتمام كبير من القائمين على تطوير مجال التكنولوجيا والاتصالات مما أدى الى تطوره بشكل ملحوظ في السنوات الأخيرة

نحن لا نقول أنه وصل الى 100% ولكن المؤكد أن 98% من مستخدمي البطاقات الائتمانية على الانترنت لا يجدون قلق أو حرج في ذلك،

وفقط 2% منهم يتخوفون من استخدام بطاقاتهم الائتمانية

وهؤلاء  يتممون عملية الشراء عبر الانترنت من خلال خدمة الدفع عند الاستلام

التسويق الالكتروني:

لا غنى لأي نشاط تجاري عن التسويق ، وعملية التسويق تقوم بشكل أساسي على دراسة أنماط سلوك المستخدم والتي يُنْفَق عليها سنوياً حول العالم ملايين الدولارات

في التجارة التقليدية تقوم هذه الدراسة على تقاريرلعوامل محددة جداً و تكون بشكل أساسي ناتجة عن سؤال المستخدم مباشرةً

أما في التجارة الالكترونية فيمكنك التعرف على أنماط وسلوكيات متعددة للمستخدمين كنوع الجهاز، ومكان السكن، ومكان العمل ، وفترات التواجد على الانترنت وغيرها الكثير،

تقوم كثير من المواقع بتقديم هذه الخدمات بشكل مفصل مثل  Google Analytics وكل ذلك بكبسة زر واحدة وبالاعتماد على تلك التقارير يمكنك بناء حملة تسويقية قوية .

التواجد على مدار 24 ساعة:

كلما زادت ساعات العمل كلما زادت فرصة الحصول على عملاء أكثر وبالتالي زيادة المبيعات،

وزيادة المبيعات هي الهدف الأول والأساسي لأي نشاط تجاري ،

والآن أخبرني أخي القارئ كم ساعة عمل يمكن أن يحققها متجرك التقليدي؟

10 ساعات ، ماذا لو أضفنا مناوبة للموظفين؟  12 ساعة مع تحمل تكلفة مناوباتين !

ولكن المنتجر الالكتروني يوفر لك تواجد على مدار 24 ساعة  مع تكلفة بسيطة جدا

تكلفة أقل :

لنقل أنك تفكر بافتتاح فرع جديد لنشاطك التجاري ، كم سيكلفك الامر؟!

أولاً المكان وفواتير الكهرباء والمرافق ، ناهيك عن مرتبات العمال الجدد للفرع الجديد،

وماذا عن فرع جديد في عالم موازي يضمن لك كل الميزات السابق ذكرها؟ اعتقد أنها ستكون مقارنة غير عادلة تماماً

وفي الختام أخي القارئ فإن تواجد نشاطك التجاري على الانترنت من خلال إنشاء متجر الكتروني يضمن لك التواجد على الساحة في المستقبل فمما لا شك فيه أن عالم الانترنت هو جزء من الحاضر وهو كل المستقبل بالتأكيد،