الانتقال الرقمي أصبح أمر ضروري لاي نشاط ، ولذلك اقدمت كثير من الشركات على تلك الخطوة ،

ولكن كان أول سؤال هو هل علي انشاء موقع الكتروني أو تطبيق للهواتف الذكية ؟

وكثير من الشركات/الاشخاص يقع في حيرة كبيرة للاجابة على هذا السؤال وتخرج منه الى اسئلة اكثر واكثر 

ايهم يخدم علامتي التجارية ؟ ايهم يصلني بالعملائي ؟ ايهم يزيد من المبيعات ؟ وغيرها الكثير والكثير من الاسئلة 

في هذا المقال سوف نوضح بعض الامور التي سوف تساعدك في اتخاذ قرارك 

ولكن قبل البدء في المقارنة بين المواقع الإلكترونية وتطبيقات الهواتف الذكية علينا أن نعرف كل منهما أولاً

المواقع الالكترونية المتوافق مع الأجهزة الذكية:

المواقع الالكترونية المتوافق مع الأجهزة الذكية

وهي كغيرها من مواقع الانترنت المعتادة تعمل من خلال المتصفحات المتاحة على الجهاز

سواء كان جهاز لابتوب/ تابلت/ هاتف جوال/كمبيوتر  وذلك لأن تصميمها يكون متوافق مع احجام مختلف الاجهزة

فمثلا في الهواتف الذكية يكون الكلام والصور اصغر والتنسيق بينهم يكون مختلفا قليلا عن باقي الاجهزة بالاضافة انها متوافقة تعمل باللمس بخلاف أجهزة الكمبيوتر 

تطبيقات الهواتف الذكية: 

تطبيقات الهواتف الذكية

تلك التطبيقات لا يمكن الدخول إليها من خلال متصفحات الانترنت بل يجب عليك تحميلها

من متجر التطبيقات

على حسب نظام التشغيل الخاص بجهازك فإذا كان أندرويد فعليك تحميله من google play   أما إذا كان IOS  فالمكان المناسب يكون App Store 

وبعد أن تعرفنا على كل من تطبيقات الهواتف الذكية والمواقع الإلكترونية المتوافقة مع الاجهزة 

يأتي سؤال موقع الكتروني أو تطبيق للهواتف أي منهم أفضل ؟

هذا السؤال معتمد بشكل أساسي على طبيعة نشاط وأهداف  الشركة ،

أذا كنت تهدف الى التعريف بالشركة وعرض بياناتها والوصول إلى العملاء فخيارك هنا يكون الموقع الالكتروني المتوافق مع الاجهزة الذكية ،

أما إذا كنت تسعى الى عمل منصة تفاعلية فإن اختيار تطبيق الهواتف الذكية هو الاختيار الافضل 

بعض الشركات تسعى الى تعدد منصات التسويق لديها فتختار كلا الأمرين 

ولكن بشكل عام فإن إنشاء موقع الالكتروني متوافق مع جميع الاجهزة هي الخطوة التي يجب أن تبدأ بها اولاً

ولكي تستطيع الاختيار على بينة اوضح سوف نعرض لك فيما يلي مميزات كل منهما 

مميزات المواقع الإلكترونية المتوافقة مع الأجهزة  

  • متوفر في الحال 

الموقع الالكتروني المتوافق مع الاجهزة الذكية يكون متوفر بشكل فوري بمجرد أن يدخل المستخدم اسم النطاق الخاص بالموقع

في المتصفح يصبح متواجد داخل الموقع ولا يحتاج لمجهود للبحث عن التطبيق في المتجر الإلكتروني ثم إنتظار تحميله ليستطيع استخدامه 

  • يصدر بنسخة واحدة 

الموقع الالكتروني المتوافق مع الاجهزة الذكية يكون مناسب لمختلف انواع الاجهزة

بينما تطبيق الهواتف الذكية يحتاج نسخة منفصلة  لكل نظام تشغيل (اندرويد و IOS ) مما يعني تكلفة أعلى 

  • سهلة التطوير والتحديث 

أن المواقع الالكترونية المتوافقة مع الاجهزة اكثر سهولة ومرونة من حيث التطويرات والتحديثات

لنفترض انك تريد تحديث التصميم وبعض أجزاء من المحتوى في حالة الموقع فكل ما عليك عمله هو التعديل ثم اعادة تحميل الصفحة لترى التعديلات وتتابعها 

أما في حالة تطبيقات الهواتف المحمولة فإن الامر اكثر تعقيدا حيث يجب عليك العمل على التحديثات

بنسخ منفصلة للتوافق مع انظمة التشغيل المختلفة ثم رفعها بعد ذلك ولكي تستطيع متابعة التحديثات

يجب اولا ان يقوم المستخدم بتحميل الاصدار الجديد من التطبيق إنها عملية معقدة أليس كذلك 

  • سهل العثور عليه 

ان الموقع الالكتروني يتميز بسهولة العثور عليه حيث يظهر في محركات البحث المختلفة ويمكن ايضا لك ان توجه عملائك إليه من خلال الرابط 

بينما تطبيق الهواتف الذكية يقتصر وجوده على المتجر الالكتروني الخاص بنظام التشغيل به  فقط كـ(App Store – Play Store) 

  • المشاركة

ان عملية مشاركة الموقع الالكتروني المتوافق مع الأجهزة  يتم بسهولة بين المستخدمين عبر وصلة بسيطة

(مثل رسالة بريد إلكتروني أو داخل نص رسالة، او الفيسبوك أو تويتر).

كذلك سهولة طباعة اسم الموقع على بطاقة التعريف الشخصية  او اى مواد تسويقية اخرى . بينما التطبيق يصعب مشاركته وقد يكون كودQR  حل لعملية المشاركة والتحميل كذلك .

كودQR

كودQR

  • دورة حياة المنتج 

الموقع الإلكتروني المتوافق مع الاجهزة متوفرة بشكل دائم للمستخدمين لتصفحه في اى وقت واى مكان

بينما التطبيق يجب ان يكون متواجد على الهاتف وقد اكدت الدراسات ان المستخدمين

يتخلصون من التطبيقات بمسحها من على الاجهزة خلال 30 يوم فقط ما  لم تكن مفيدة بشكل كبير وتحقق لهم مصالح مهمة 

  • الموقع يغني عن التطبيق 

يمكن تطوير موقع متوافق مع الأجهزة  بحيث يملك قاعدة بيانات تعمل كثيرا مثل تطبيق الهواتف الذكية الاصلى

  • تكلفة ووقت أقل 

يحتاج انشاء موقع الكتروني متوافق مع الاجهزة وقت وتكلفة اقل بكثير اذا ما قارنها بتطبيق الهواتف الذكية 

خصوصا إذا كان التطبيق  في حاجة الى وجوده على منصات مختلفة بحيث يتطلب تطوير نسخ  متعددة

  • التطوير والدعم 

تحتاج تطبيقات الهاتف الذكية الى دعم وتطوير بشكل مستمر من اللحظة التي يتم فيها إطلاق النسخة التجريبية

وهذا يعني تكلفة وتعقيد أكثر بينما الموقع الالكتروني يتم فيه التطوير بحسب الحاجة فقط 

تطبيقات الهواتف الذكية 

مع أن اختيار الموقع الالكتروني في كثير من الأحيان يكون الاختيار الأفضل إلا أن تطبيقات الهواتف الذكية

تكون هي الأفضل في بعض الحالات  وذلك يعتمد بشكل أساسي على طبيعة النشاط وما يحتاجه من مميزات يختص بها التطبيق عن الموقع ومنها ما يلي 

  • التفاعلية في الالعاب 

تحتاج الألعاب الالكترونية  الي تفاعلية كبيرة تتميز بها تطبيقات الهاتف الذكي عن المواقع ومثال على ذلك تطبيق لعبة كاندي كراش 

  • التقارير والحسابات المعقدة 

تمتاز بعض تطبيقات الهواتف الذكية  بقدرتها العالية على تقديم الدعم الكامل والتقارير التفصيلية للعمليات المختلفة

وذلك ما نجده واضح في التطبيقات الخاصة بالبنوك وايضا تطبيقات المتاجر الالكترونية 

  • سرعة وتوافق مع GPS 

التطبيقات أضافت  إلى حياتنا المعاصرة الكثير من الخدمات المفيدة التي أصبح لا غنى عنها

وذلك لأنها تقدم الخدمة بسرعة وايضا بدقة فمن يخلو هاتفه من تطبيق

كـ الواتس آب الذي يقدم مراسلة سهلة وسريعة وايضا تطبيق أوبر الذي يعتمد بشكل أساسي على برنامج GPS   لصل المستخدم بقائد سيارته 

  • لا حاجة للاتصال بالانترنت

 بعض التطبيق الى الاتصال بالانترنت بل يمكنك تصفحها بدون انترنت بمجرد الاتصال بالانترنت يقوم تلقائيا بتحديث المحتوى وعرض المحتوى الجديد 

  • متابعة يومية 

إذا كانت الخدمة التي يقدمها التطبيق تحتاج إلى متابعة يومية مثل تطبيقات الرعاية الصحية والتمارين الرياضية وقياس الخطوات ، او خدمات تقدم بشكل دوري كـ تنظيف المنزل والسجاد 

في الختام عزيزي القارئ فمما سبق اصبح واضح ان الاجابة عن سؤال موقع الكتروني أو تطبيق للهواتف ؟ معتمد بشكل أساسي وكلي على طبيعة الخدمة التي تقدمها أولا عليك معرفة ما تقدم ثم اختر المناسب لك لتستطيع تحقيق النجاح 

قد يفيدك ايضا قراءة

فرص الـ سوبر ماركت في التواجد الرقمي

بيع التجزئة بين تحديات وحلول الفترة الحالية